منتديات حبية
أهلا بك أيها الزائر/ة الجديد/ة
يمكنك الدخول للمنتدى من خلال عملية التسجيل
نسعد بك في منتدياتنا

منتديات حبية

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الأربعاء 13 يونيو 2012, 16:14

وتعاونوا على البر والتقوى

تحصيل ثمرة التقوى


بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله صل الله عليه وسلم وآله وصحبه أجمعين .

أما بعد .. أحبتي في الله ...

لا شك أن من أعظم أعمال شهر رمضان :
الصيام ، وهو يثمر تقوى الرحمن .
قال الله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ
الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " [البقرة : 183]
والتقوى إذا رزقها العبد فقد فازا فوزا عظيمًا .


(1) فأهلها مبشرون بكل خير :
قال تعالى :
" الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَى"
[يونس : 63-64 ] .


(2) والله معهم يعينهم وينصرهم ويتولاهم :
قال تعالى : " إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ"
[النحل: 128].


(3) ويرزقهم البصيرة فيسددهم .
قال تعالى : " يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً "
[الأنفال : 29].


(4) ويكفر سيئاتهم :
قال تعالى : " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا "
[ الطلاق : 5] .


(5) وييسر أمورهم .
قال تعالى : " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا"
[الطلاق :4 ] .


(6) ويجعل الفوز والفلاح حليفهم .
قال تعالى : " وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ "
[البقرة : 189] .


(7) ويفرج عنهم الكربات ويخرجهم من الغمّ والمحن .
قال تعالى : " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا "
[الطلاق:2]


(8) يرزقهم رزقًا واسعًا من غير كدٍ .
قال تعالى : " وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ "
[الطلاق : 3].


(9) وينجيهم من العذاب والعقوبة .
قال الله تعالى : " ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا "
[ مريم : 72 ].


(10) ويصطفيهم بالكرامة والأفضلية .
قال تعالى : " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ "
[الحجرات : 13].


(11) وبعز الفوقية على الخلق :
قال تعالى : "وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "
[ سورة البقرة : 212] .


(12) وأعظم بشاراتهم أنَّهم من أهل محبته سبحانه .
قال تعالى : " إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ"
[التوبة : 4]


(13) ويخلص قلوبهم من الدرن والقسوة .
قال تعالى : " فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ "
[الحج : 32] .


(14) ولا يتقبل الله العمل إلا منهم .
قال تعالى : " إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ "
[المائدة : 27].


(15) وهم الآمنون من البليَّة العظمى يوم القيامة .
قال تعالى : " إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ "
[ الدخان : 51] .


(16) وهم الفائزون بالنعيم :
قال تعالى : "إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ "
[ الذاريات : 15] .


أرأيت شأن التقوى ، فكيف بعد ذلك تغفل عن إصلاح
وتجويد صيامك ، والله لو صحَّ قصدك ، وكنت تبغي ما عند الله ،
لصابرت واصطبرت ، ولأخذت نفسك بالحزم حتى لا تضيع تلك المنحة العظيمة .


من اليوم من ينافس ؟؟؟


الصيام عندنا على دربين :
(1) صيام الاثنين والخميس وثلاثة أيام من كل شهر
[ على الأقل : عشرة ايام في الشهر ]
(2) أفضل الصيام : صيام داود ، كان يصوم يومًا ويفطر يوم .
[ خمسة عشر يوم في الشهر ]


فإذا ما أتى شعبان فسيتغير الحال ، وإن شاء الله
سيكون هناك معسكر استعداد مكثف في شعبان .
فمن اصبح منكم اليوم صائمًا ؟؟ وما أخبار القرآن ؟؟ والاستغفار ؟؟


لا تنسوا : من لم يبذر لم يحصد .


شعارنا المتجدد :
، لن يسبقني إلى الله أحد . والله المستعان



إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان :)))

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معا في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الخميس 14 يونيو 2012, 16:30

اليوم الــ 41
تتمة لتحصيل ثمرة التقوى :
كيف تكون من المتقين ؟


بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله صل الله عليه وسلم وآله وصحبه أجمعين .


فقد أعجبني تجاوبكم مع تحقيق ثمرة التقوى ،
وأردت أن أضع بين أيديكم نقاطًا عملية لنحقق بها هذه الثمرة
المرجوة في رمضان إن شاء الله تعالى ، ويكون صيامنا صيامًا مثمرًا .


كيف تكون تقيًا ؟


(1) ترك بعض المباحات خوفًا من الوقوع في المكروهات أو المحرمات .
روى الترمذي وقال : حديث حسن أنَّ رسول الله صل الله عليه وسلم قال : " لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذرا مما به بأس " .



قال أبو الدرداء رضي الله عنه : تمام التقوى أن يتقي اللهَ العبدُ حتى يتقيه من مثقال ذرة وحتى يترك ما يرى أنه حلال خشية أن يكون حراماً
وقال الحسن رحمه الله : ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام.
وقال الثوري: إنما سمّوا متقين لأنهم اتقوا ما لا يُتقى" ما لا يُتقى عادة أو ما لا يتقيه أكثر الناس".
وقال بعضهم:"إذا كنت لا تحسن تتقي ؛ أكلت الربا، وإذا كنت لا تحسن تتقي؛ لقيتك امرأة ولم تغض بصرك، وإذا كنت لا تحسن تتقي ؛ وضعت سيفك على عاتقك" ، أي تدخل في الفتن بالجهل .



: علينا أن ندع بعض المباحات أو المشتبهات تورعًا لننال منزلة التقوى.
مثلاً: قد يكون وجودك في يعض الأماكن للتنزه أو التسوق مباحًا ، لكن تترك فعله أحيانا حذرا من الوقوع في الخطأ .
قد يكون لبسك لبعض الملابس مباحًأ ، لكن تترك هذا لا لشيء إلا امتثال السنة ولتحقيق


(2) المراقبة :
ووصى النبي صل الله عليه وسلم معاذاً لما بعثه إلى اليمن فقال :
" يا معاذ اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن "..
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في حديث (( اتقِ الله حيثما كنت)): " ما أعلم وصية أنفع من وصية الله ورسوله لمن عقلها واتبعها قال تعالى: { ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله }".
فلابد من أعمال سر خبيئة بينك وبين الله لتنال منزلة التقوى



(3) التزام الدعاء بذلك :
والنبي صل الله عليه وسلم كان يقول : (( اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكّاه أنت وليها ومولاها)).
والنبي صل الله عليه وسلم كان يسألها في دعائه فيقول :
(( اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى))،
وفي دعاء السفر يقول:
(( اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى)).
فهم لا يقترفون الكبائر ولا يصرون على الصغائر، وإذا وقعوا في ذنب سارعوا إلى التوبة منه { إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} سارعوا مباشرة إلى التوبة والإنابة إذا أصابتهم صغيرة ، أن لا تستريح حتى تعود إلى الله طالباً الصفح والمغفرة مما ألمّ به .


(4) العفو والصفح .
قال تعالى : { وأن تعفوا أقرب للتقوى}.
فالمتقون أهل سلامة الصدر ، وهم يعفون عن الناس لأنهم يعامون ربًا عفوا يحب العفو فهم ربانيون


(5) تحري الصّدق في الأقوال والأعمال .
قال تعالى : { والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون}، الذي جاء بالصدق هو محمد صل الله عليه وسلم ، والذي صدق به قيل هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه .
{ أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون}، هذا بيان أن المتقي يصدق ، ولا يتلونون ، ولا يعرفون الكذب في الأقوال ولا الأحوال ، بل الصدق شعارهم في كل شيء .


(6) تعظيم شعائر الله :
قال تعالى : { ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب} .
فعظم شأن العبادات ، الصلاة على أول وقتها ، الصيام صيام جوارح وقلب لا طعام وشراب وشهوة فقط ، وهكذا يعظمون شأن العبادة فيرزقهم الله التقوى .


(7) العدل والإنصاف
قال تعالى : { ولا يجرمنّكم شنآن قوم ٍ على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى} .
فلا يعرفون الظلم ، ولا تأخذهم في الله شفاعة شافع أو قرابة قريب ، فلا يعرفون إلا العدل في كل شيء ، لأنهم يتخلقون بصفة ربهم الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بين الناس محرمًا .


(8) رفقة الصالحين أهل الصدق المتقين .
قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} .
فلابد من صحبة الخير والأخوة الإيمانية ليحقق الإنسان هذه المنزلة ويثبت عليها .
فتعالوا بنا نتعاون على البر والتقوى ، قال تعالى : { وتعاونوا على البر والتقوى }


هلموا عباد الله ، فقد دنا الضيف الجليل ، ولم نُعد العُدة التي تليق بحسن ضيافته . والله المستعان





إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان :)))

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في الخميس 14 يونيو 2012, 19:05

سنتايع معك أخانا الحسين هذه الثمار ونسأل الله جل وعلا أن نكون وإياك ممن يجني هذه الثمار وكل من يقرأ هذا الموضوع
في حفظ الله ورعايته
سنتابع معك بكل شوق يوما بيوم

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في الخميس 14 يونيو 2012, 19:06

بوركت أخانا على هذا المجهود
في حفظ الله ورعايته
ما زلنا متابعين ...

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف فلسطين في السبت 16 يونيو 2012, 15:10


ثمار نجنيها عندما نزرع زرعا طيبا
طرح جميل
سنتابع ونشارك معك بإذن الله

_________________

موسوعة دينية رائعة وشاملة
قم بنشرها من خلال هذا الرابط
تفضل بالدخول من هنا

فلسطين
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 856
التميز : 73

الدولة : فلسطين


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف فلسطين في السبت 16 يونيو 2012, 15:18



ونحن متابعين بإذن الله



_________________

موسوعة دينية رائعة وشاملة
قم بنشرها من خلال هذا الرابط
تفضل بالدخول من هنا

فلسطين
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 856
التميز : 73

الدولة : فلسطين


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الأحد 17 يونيو 2012, 15:05

اليوم الــ 44
تابع الذاكرون الله كثيرا


بسم الله والحمد لله ،
والصلاة والسلام على رسول الله وآله
وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .


أما بعد ..
أحبتي في الله ..

كيف صنع الذكر في قلوبكم ؟؟ أسأل الله تعالى أن نجني

ثمار الذكر كلها ، فاللهم نوِّر به القلب ، واجلب به الرزق ،
وأورث به القرب ، وافتح به باباً عظيماً من أبواب المعرفة .


الحث على الإكثار من الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم .


روى ابن ماجه وحسنه الألباني عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صل الله عليه وسلم :


" أكثروا علي من الصلاة كل
يوم الجمعة فإنه مشهود تشهده الملائكة "


فنريد أن يثني الله علينا كثيرا في الملأ الأعلى
بكثرة صلاتنا على النبي محمد صل الله عليه وسلم


روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه
أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال:


"من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا" .


وحتى نحظى بشفاعته وبالقرب منه صل الله عليه وسلم :

فقد روى الترمذي وحسنه الألباني عن ابن مسعود رضي الله عنه قال
: قال رسول الله صل الله عليه وسلم :
" إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة "



فنريد الإكثار من الصلاة على النبي ولتكن بالآلاف
هذا أقل حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم :


روى الإمام أحمد وحسنه الألباني عن عامر بن ربيعة
عن أبيه رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يخطب ويقول من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة
تصلي عليه ما صلى علي فليقل عبد من ذلك أو ليكثر .


لكن شرطها الإخلاص : فقد روى النسائي
عن أبي بردة بن نيار رضي الله عنه قال
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


"من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه
بها عشر صلوات ، ورفعه بها عشر درجات ،
وكتب له بها عشر حسنات ، ومحا عنه بها عشر سيئات ".


واجبات اليوم :

(1) أذكركم بالقرآن والاستغفار .

(2) الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .


فاللهم صل على النبي محمد في الأأولين والآخرين
وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين .


إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان :)))

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الإثنين 18 يونيو 2012, 17:21

اليوم الــ 45
تابع الذاكرون الله كثيرا


بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .

أما بعد ..

أحبتي في الله ..
قلنا منذ بداية رجب أنَّ زمان السباق ابتدأ ،
وها نحن نأخذ أهبة السباق لنكون من السابقين بالخيرات .
ولا ريب أن الذكر لله كثيرا من أسباب الفوز في هذا السباق .


فقد روى ننأخذ أهبة السباق ننننوروى مسلم
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله
صل الله عليه وسلم يسير في طريق مكة فمر على جبل يقال له جمدان .
فقال : سيروا هذا جمدان سبق المفردون .
قالوا : وما المفردون يا رسول الله ؟؟ قال : الذاكرون الله كثيرا .

ذكر اليوم :

روى الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني أنَّ النبي
صل الله عليه وسلم قال : " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة و لا فخر ، و بيدي لواء الحمد و لا فخر "

فمن سيكون تحت ظل لواء النبي صل الله عليه وسلم ؟؟؟


روى الطبراني وصححه الألباني أنَّ النبي صل الله عليه وسلم
قال : " إن أفضل عباد الله يوم القيامة : الحمادون "


وروى النسائي وابن ماجه وصححه الألباني
أنَّ النبي صل الله عليه وسلم قال : " والحمد لله تملأ الميزان "




روى الترمذي وحسنه الألباني أنَّ النبي
صلى الله عليه وسلم قال : " و أفضل الدعاء : الحمد لله "


فاحمد لله كثيرا ، لا سيما بهذا الذكر المبارك :
روى الطبراني وصححه الألباني أنَّ النبي صل الله عليه وسلم
قال :" ألا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار ؟
تقول : الحمد لله عدد ما خلق الحمد لله ملء ما خلق الحمد لله
عدد ما في السموات و ما في الأرض الحمد لله عدد ما أحصى
كتابه و الحمد لله على ما أحصى كتابه و الحمد لله عدد كل شيء و الحمد
لله ملء كل شيء و تسبح الله مثلهن تعلمهن و علمهن عقبك من بعدك "


ولا تنسوا باقي البذور ، من الاستغفار ،
والقرآن ، والذكر . والله المستعان .


إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان :)))

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف فلسطين في الإثنين 18 يونيو 2012, 18:18

بوركت على هذا العمل الخير
ما زلنا متابعين ....

_________________

موسوعة دينية رائعة وشاملة
قم بنشرها من خلال هذا الرابط
تفضل بالدخول من هنا

فلسطين
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 856
التميز : 73

الدولة : فلسطين


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الأربعاء 20 يونيو 2012, 17:20

اليوم الــ 46
تابع الذاكرون الله كثيرا
( التسبيح المضاعف)

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على
رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .

أما بعد ..

أحبتي في الله ..

إن من فقه العبد أن يحسن المتاجرة مع الله تعالى ،
فيعمد إلى الأعمال ذات الأجور المضاعفة فيتقرب إلى الله بها .

فتعالوا اليوم : نذكر ربنا بذكر مضاعف ، نحقق من خلاله
معنى من معاني العبودية ، فنسبح ربنا وننزهه عن كل
عيب أو نقص ، ولا ننسى حينئذٍ ما نحن عليه من النقصان ،
فنتعلم من جديد درس الذل والانكسار للعزيز الغفار سبحانه .

روى الإمام أحمد وابن أبي الدنيا - واللفظ له –
وصححه الألباني عن أبي أمامة رضي الله عنه قال :
رآني النبي صل الله عليه وسلم وأنا أحرك شفتي فقال لي
بأي شيء تحرك شفتيك يا أبا أمامة فقلت أذكر الله يا رسول الله
فقال ألا أخبرك بأكثر وأفضل من ذكرك بالليل والنهار قلت بلى يا رسول الله .
قال : تقول :سبحان الله عدد ما خلق ، سبحان الله ملء ما خلق ، سبحان الله
عدد ما في الأرض ، سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء، سبحان الله
عدد ما أحصى كتابه ، سبحان الله ملء ما أحصى كتابه ، سبحان الله عدد
كل شيء ، سبحان الله ملء كل شيء .


الحمد لله عدد ما خلق ، والحمد لله ملء ما خلق ،
والحمد لله عدد ما في الأرض والسماء ، والحمد لله ملء
ما في الأرض والسماء ، والحمد لله عدد ما أحصى كتابه ،
والحمد لله ملء ما أحصى كتابه ، والحمد لله عدد كل شيء ،
والحمد لله ملء كل شيء .


فاحفظ هذا من اليوم ، اذكر ولا تغفل ، واحتسب ، والله يتولى عباده الصالحين.

لا تنس تجديد نوايا الصيام اليوم ، والهج بالذكر ، وتذكر ورد القرآن . والله المستعان .



إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الأربعاء 20 يونيو 2012, 17:23

اليوم الــ 47
الذاكرون الله كثيرا


بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .

أما بعد ..

أحبتي في الله ..

ففي زمن الغفلة والفتور ، تحصنوا بالذكر ،
فلا ريب أن النَّاس اليوم في غفلة عارمة ، زمن فتن ،
الشهوات والشبهات تطل عليك من كل جانب ، والموفق
من اعتزل الفتن ، وعلم أنه كادح إلى ربه كدحا فملاقيه في النهاية .

أحبتي في الله ..


من اليوم سنبدأ مجموعة من الخطوات مع الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات ،
ونفتح باب المنافسة في الطاعة ، وشعارنا من اليوم سيكون ( ولذكر الله أكبر )
سنتعلم كل يوم ذكرًا نبويًا ، لنقاوم غفلة جوارحنا وقلوبنا

فدعونا نتشبث بشيء ننجو به من هذه الفتن .

روى الترمذي وصححه الألباني عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْر ٍأَنَّ رَجُلاً
قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إنَّ شَرَائِعَ الإسْلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ فَأَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ أَتَشَبَّثُ بِهِ؟
قَالَ: « لاَ يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْباً مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ»

دعونا نطمئن ونستريح في زمن القلق والآفات النفسية الرهيبة :
قال عز وجل : ] الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ
تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ[ [ الرعد: 28]




ذكر اليوم :


( انفض خطاياك )

روى الإمام أحمد وحسنه الألباني أنَّ النبي صل الله عليه وسلم قال : " إن سبحان
الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر تنفض الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها "


فنافسوا هذا العبد الصالح في تسبيحه :

في صفة الصفوة أنَّ سليمان التيمي كان عامة زمانه يصلي العشاء والصبح
بوضوء واحد وليس في وقت صلاة إلا وهو يصلى ، وكان يسبح بعد العصر إلى المغرب . ( يعني الآن قرابة ثلاث ساعات ونصف تقريبا يمضيها هذا العبد في التسبيح )



فمن سيكون هذا وصفه :

الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ

[ [ آل عمران 191]
ومن سيباهي الله اليوم به ملائكته : فقد قال عز وجل : ]
فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ
[ [ البقرة 152 ]



اللهم اكتبنا في هذا اليوم
عندك من عبادك الذاكرين كثيرا .

ولذكر الله أكبر


لا تنسوا : الصيام ،
فقد قال صل الله عليه وسلم :


" صوم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر يذهبن وحر الصدر "
[ رواه البزار وقال الألباني : حسن صحيح ]


وأذكركم بالاستغفار وورد القرآن . والله المستعان



إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الخميس 21 يونيو 2012, 14:14

اليوم الــ 48
وكان عند الله وجيهًا


بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله صل الله عليه وسلم وآله وصحبه أجمعين .
أما بعد ... أحبتي في الله ...


اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم
يولد ولم يكن له كفوا أحد أن تنظر إلينا في ساعتنا هذه فتنزل
علينا رحمة من عندك وحنانا من لدنك تغنينا بها عن رحمة وحنان من سواك .

اللهم ندعوك وقد اصطفيتنا بالإسلام ، ومننت علينا بنعمة الإيمان ، فلا تحرمنا لذة القرب منك ، ولا لذة الشوق إلى لقائك ، واجعلنا ممن قد رضيت عنهم بمحض برك وفضلك وجودك وإن كنا على يقين بأنا لا نستحق ذلك .


أحبتي ..


تتمة للحلم الإيماني الذي تحدثنا عنه ، سمعت خواتيم
سورة الأحزاب ، وكأني أسمعها للمرة الأولى : " يا أيها الذين آمنوا
لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيهًا "


تُرى هل يمكن أن تكون في يوم من الأيام عند الله وجيه ؟؟؟؟


موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام : المُحَب المُحِب
اختصه الله فقال : " وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني "


موسى وقف لله موقفًا ربما لم يقف مثله كثير ، وقف أمام من
ادعى الألوهية ليشهد بالتوحيد ، فكان كريمًا على الله ، وجيهًا عند الله .


فكِّر معي : ما العمل الذي ستبذله - ونحن في فترة الاستعداد لرمضان وفي انتظار جني الثمرات - لتنال الوجاهة عند الله ؟ما الهدف الإيماني الكبير الذي يبلغك تلك المعالي ؟؟ هل ستكتب عنده من أوليائه الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون لأنهم حققوا معاني الإيمان والتقوى ؟؟ " الذين آمنوا وكانوا يتقون "


هل ستبذل الغالي والنفيس في طلب رضاه في أي
عمل تجيده لتنصر دينه وتنصر رسوله صلى الله عليه وسلم ؟


هل ستتحقق فيك علامات المحب الصادق فتبلغ تلك المنزلة العالية ببذلك وتضحيتك من أجل أن يحبك ؟؟


هل سيراك حين تقوم فيجدك من أكثر عباده شوقًا له ،
حبًا له ، تملقًا له ، يرى قلبك يرتجف ويتعطش لوده فتدخل فيمن
قال فيهم : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودًا "


كيف تبلغ ذلك الحلم ؟؟؟؟ فكر وتدبر ، وسجل حلمك وضعه نصب عينك ، واسأل ربك أن لا تموت حتى تبلغه اللهم اجعلنا عندك من خاصة أوليائك والوجهاء عندك بمحض فضلك يا أرحم الراحمين .


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في الخميس 21 يونيو 2012, 16:03

جزيت عنا كل الخير أخانا الحسين أبو شهاب
والله إني لانتظر كل يوم ما تكتب لعظمة ما تجيد به يدك

في حفظ الله أخي

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في السبت 23 يونيو 2012, 18:02

اليوم الــ 49

العبادة

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .

أما بعد ..

أحبتي في الله ..

هل لكم في القرب من ربكم ؟؟
هل لكم في أيسر عبادة ، سلاحك الذي
لا ينبغي أن تتركه أبدا ، في سهام الليل المسددة .

- قال الله تعالى : " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب
أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون "

انظر للقرب ، فأية رقة هذه ، وأي انعطاف هذا ،
وأية شفافية تلك ، وأي إيناس فوق هذا ، ألفاظ رفافة
شفافة تنير ، آية تسكب في قلب المؤمن النداوة الحلوة ،
والود المؤنس ، والرضا المطمئن ، والثقة واليقين ، يعيش
منها المؤمن في جناب رضيّ ، وقربى ندية ، وملاذ أمين ،
وقرار مكين ، وهو يدعو رب الأرض والسموات العلي الكريم .


- إنه الدعاء هذه العبادة العظيمة القدر ، روى الترمذي
وصححه الألباني أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الدعاء هو العبادة».


أحبتي في الله ..


تعالوا من اليوم نتعلم بذور الدعاء ، ونتقرب لله كل يوم
بأن نتعلم دعاء ونلهج به ، ونختار الأدعية المناسبة لنا في كل مقام .


اليوم تدبر هذا الدعاء واحفظه :
روى الترمذي وحسنه الألباني عن ابن عمران قال :
قلَّما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلس
حتى يدعو بهؤلاء الدعوات لأصحابه : " اللهم اقسم لنا من
خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك ، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ،
ومن اليقين ما تهون به علينا مصيبات الدنيا ، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا
وقوتنا ما أحييتنا ، واجعله الوارث منا ، واجعل ثأرنا على من ظلمنا ، وانصرنا
على من عادانا ، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا
ولا مبلغ علمنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا "


كرره واحفظه والتزمه في المجالس فهو جامع للخيرات ،
من سؤال الخشية المانعة عن السوء ، وطلب الطاعة المقربة للجنة ،
وسؤال اليقين الذي يهون علينا المصائب ، ورجاء العافية في البدن والجوارح
للنفس والأهل ، وأن يكون الله ناصرنا على كل ظالم معتدٍ ، وفيه سؤال
المعافاة في الدين ، والحفظ من خطر الدنيا ، ومن شياطين الإنس والظالمين.


وخذ هذه : لتجد للدعاء تأثيرًا ولا تشتكي غفلة القلب حال الدعاء :
كان يحيى بن معاذ يدعو فيقول : اللهم لا تجعلنا ممن يدعو إليك بالأبدان ويهرب منك بالقلوب يا أكرم الأشياء علينا لا تجعلنا أهون الأشياء عليك .



ابليس الكافر يدعو ربه ................و يستجيب له
و الكافر الذى يسب الله عز و جل ............يدعو الله عز و جل
فيشفيه و يعافيه
ربنا يستجيب لكل الناس
لماذا لا يستجيب لك أنت؟


إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في السبت 23 يونيو 2012, 18:05


اليوم الــ 50
تابع العبادة

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله وآله وصحبه
وسلم تسليمًا كثيرًا .


أما بعد ..

أحبتي في الله ..


كيف حال الدعاء وأثره على القلوب عليكم ؟؟؟
هل استفدتم من دعاء الأمس ؟؟
وهل تحسستم معانيه ؟
وهل خرجت الدعوات صادقات من قلوبكم ؟؟
اللهم تقبل منَّا دعاءنا .


روى الترمذي وحسنه الألباني
قال صل الله عليه وسلم :
«ليس شيء أكرم على الله ـ تعالى
ـ من الدعاء» .

فتعال ننال شرف الكرامة ،
بأن نلهج بالدعاء والتضرع لله تعالى ،
عسى أن نوافق لحظة استجابة
فتتغير أحوالنا ويتقبلنا الله
في عباده الصالحين المشمرين لنيل الجائزة الرمضانية .



دعاؤنا اليوم :

روى أبو داود وصححه الألباني
عن ابن عباس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو :


" رب أعني ولا تعن عليَّ ،
وانصرني ولا تنصر عليَّ ،
وامكر لي ولا تمكر عليَّ ،
واهدني ويسّر هداي إليَّ ،
وانصرني على من بغى عليَّ .
اللهم اجعلني لك شاكرا ، لك ذاكرا ،
لك راهبا ، لك مطواعا ، إليك مخبتا أو منيبا
، رب تقبل توبتي ، واغسل حوبتي ،
وأجب دعوتي ، وثبت حجتي ،
واهد قلبي، وسدد لساني ،
واسلل سخيمة قلبي " .
( حوبتي ) أي إثمي وذنبي ،
( سخيمة ) أي الحقد والضغائن .
وهو دعاء جامع :
إنه إليك يا من تشتكي
أنك لا تجد على الخير أعوانا ،
ولا تجد من يعينك على الطاعة ،
وهو إليك يا من لا تجد النصير ،
وإليك يا من تخاف مكر الخبثاء ،
وتخاف سوء العاقبة ، وإلى كل حائر ضال شارد .


وإذا اجتمعت فيك تلك الصفات
فأنت أنت ، شكر النعم ، وذكر القلب واللسان ،
والخوف من ذي الجلال والإكرام ،
والانقياد والذل والانكسار له ،
وكترة التوبة ، والتخلص
من رواسب الذنوب والجاهلية ،
وكنت مجاب الدعاء ، ثابت الحجة والبرهان ،
صافي النفس طاهر القلب
مسدد في المنطق ، فقل لي
: ماذا ستكون لو أجيب هذا الدعاء لك ؟



واجبنا العملي :

-راجع أيام صيامك هل قاربت العشر ؟؟؟؟


- راجع ذنوبك ، واستغفر .
- وطهر قلبك ببلسم القرآن .
- وقاوم الغفلة بالأذكار .
هل حفظت دعاء الأمس وهل ألتزمته ؟

( تذكر كل يوم خطوة إلى ربنا
فإلى رمضان نحن عباد للرحمن )



إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في السبت 23 يونيو 2012, 19:47

ما أرحمك ربنا ...
عصيناك وعدنا لك فغفرت لنا الذنوب
ورفعنا لك أيدنا طالبين منك تحقيق الأمور فاستجبت لنا وفرجت عنا الكروب
ما أعظمك يا رب
فأنت اله تستحق العبادة وأنت اله عظيم تستحق التقديس
ما ألطفك بنا يا رب

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في السبت 23 يونيو 2012, 19:58

ما زلنا معك متابعين ننتظر منك كل جديد
في ميزان حسناتك أخي

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الإثنين 25 يونيو 2012, 16:32

باقي 26 يوم لشهر رمضان

اليوم الــ 51
تابع العبادة


بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام
على رسول الله وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله ..


هل تشتكون من عدم الاستجابة للدعاء ؟؟
هل لا تعرفون لهذا سببًا ؟؟
نريد خلال هذا الأسبوع أن نتعلم
( أدب الدعاء ) مع ( الأدعية النبوية )
التي نحفظها كل يوم ، لنزداد قربًا وعُدة .


الأدب الأول :
اليقين وحسن الظن بالله .
الأدب الثاني :
اليقظة وعدم الغفلة ، والجدية وعدم اللهو .


روى الترمذي وحسنه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : ]
ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ،
واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه [ .


ومن حكم السلف قولهم : "
ما قلَّ عمل برز من قلب موفق زاهد ، ولا كثر عمل برز
من قلب غافل لاه ، وحسن الأعمال نتائج حسن الأحوال "


فأيقن بأنَّك مجاب لا محالة ، إما عاجلا ،
وإما مدخرًا لك في الآجل ، وإما مكفرًا للسيئات ،
وركز واجمع قلبك حال النطق بالدعاء ،
ولا تردد شيئا لا تعيه ولا تفهمه .


دعاء اليوم :
روى الحاكم وحسنه الألباني عن ابن مسعود رضي الله عنه :
عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه كان يدعو :
" اللهم احفظني بالإسلام قائما ، واحفظني بالإسلام قاعدا ،
واحفظني بالإسلام راقدا ، ولا تشمت بي عدوا حاسدا ،
اللهم إني أسألك من كل خير خزائنه بيدك ، و أعوذ بك من
كل شر خزائنه بيدك "


إنه دعاء الحفظ والرعاية ، وهي لا تتحقق إلا بهذا الدين ،
فتعلم اليوم الانتماء للإسلام ، إنه دعاء جامع لكل خير ،
مانع من كل شر ، فتعلمه واحفظه وردده .



إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الإثنين 25 يونيو 2012, 16:34

باقي 25 يوم لشهر رمضان

اليوم الــ 52
تابع العبادة


بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله
وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله ..


كيف أنتم ؟؟ وكيف هي قلوبكم ؟؟ وماذا صنع الدعاء فيكم ؟؟


ما زلنا نتعلم ( فقه الدعاء ) و ( أدب الدعاء )
لنكون على رجاء القبول ، فعسى أن يتقبل منَّا فنكون من أهل العتق من النيران ،
ومن أهل الفردوس الأعلى في رفقة خير البرية محمد صل الله عليه وسلم .


الأدب الثالث :
هو عدم الاعتداء في الدعاء .


قال تعالى : {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إنَّهُ لا يُحِبُّ الْـمُعْتَدِينَ}
[الأعراف: 55] .


وروى البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني
أنَّ النبي صل الله عليه وسلم قال :
" ما من مسلم يدعو ليس بإثم ولا بقطيعة رحم الا أعطاه إحدى ثلاث :
إما أن يعجل له دعوته ، وإما أن يدخرها له
في الآخرة وإما أن يدفع عنه من السوء مثلها "


فلا تدع بمعصية أو فعل بدعة ، أو تدعو على نفسك بالموت لضر أصابك ،
ولا بتعجيل عقوبة الآخرة في الدنيا ، ولا تطلب ما هو محال وقوعه ،
ولا تفصل ما لا يلزم تفصيله كأن تقول :
اللهم إني أسألك الجنة ونعيمها وبهجتها وكذا وكذا،
وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها وكذا وكذا "


دعاء اليوم :
في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صل الله عليه وسلم يقول
: اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري ،
وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي ،
واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ،
واجعل الموت راحة لي من كل شر .


إنه دعاء يجمع لك : الصلاح العام في كافة شئونك ،
دينك ودنياك وآخرتك ، دعاء من لا يتعلق بالدنيا إلا لكي يزداد قربًا ونعيمًا ،
ودعاء لكل مبتلى يخشى الفتنة ،
فإن أردت بقوم فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين .


وواجبنا العملي :
من اليوم مراجعة دقيقة لكل ما تقدم ،

والبدء في التنشيط الإيماني استعدادًا
(لمعسكر الاستعداد في شعبان)
، راجع ما بذرت ، انشط في ختمتك القرآنية ،
استدرك ما فاتك من الأذكار والأدعية النبوية ،
انظر في صيامك وأثره عليك ... وترقب فإنها أيام معدودات .
والله من وراء القصد .



إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في الإثنين 25 يونيو 2012, 17:50

ما زلنا متابعين متشوقين لكل جديد

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الثلاثاء 26 يونيو 2012, 19:16

باقي 24 يوم لشهر رمضان

اليوم الــ 53

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله
وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله

هل جربت متعة الخلوه مع الله؟؟


متعة العبادة في السر . الراحة و الطمأنينة في قيام الليل . السعادة الحقيقية


في ظلمة الليل أناس نائمون ..... ضموا الغطاء هم بدفئ ينعمون
في اجمل الاحلام هم يتلذذون ..... ظنوا بهذا انهم يستمتعون
لكنهم هم يحرمون يحرمون ..... من لذة الركعات في جوف السكون
عن خلوة قدسية هم نائمون ..... عن موكب العبّاد هم يتخّلفون
جربتها وعشقتها

من ذاقها عرف السعادة ما تكون


هل جربت متعة الخلوة مع الله؟

يعطيك نسائم من هذه المتعة الروحية ، أولئك الذين عاشوا التجربة ،

وذاقوا ما فيها من لذة عجيبة تعجز عن وصفها الكلمات هي لحظات من عمرك ..!
ولكن من قال أن لحظة واحدة خالصة صافية مع الله ولله
أنها من ساعات الدنيا ..؟!
كلا..كلا ..كلا والله بل هي لحظة أُخروية خالصة ،

تساوي الدنيا كلها بمن فيها وما فيها ..!
ليس هذا كلاماً ****ئياً والله ..
إنها ساعة تغتسل فيها الروح ، ويصقل فيها القلب ،وتتزكى فيها النفس ، وتشف فيها المشاعر ، وترف الأحاسيس،ويمتلئ القلب بنور السماء حتى تفيض منك عيناك رغماً عنك وأنت تناجي مولاك .

في صلاة الليل زاد، وري وفي صلاة الليل طاقة ، ووقود ركعات في جوف ليل لا يعلم بها إلا الله تسافر خلالها الروح سفرا عجيبا ، تستجلب لك البركات والرحمات والخيرات والأنوار تهب على قلبك خلالها_ إذا أحنت توجيه قلبك إلى السماء _نفحات ربانية خاصة،
ليغترف من فيض النور نورا ومن هنا كان الصالحون في كل زمان ومكان يأنسون بالليل لأنهم يختلون فيه مع ربهم جل جلاله
ساعة من زمانهم ، يجدون فيها أنفسهم على باب الآخرة !

وينفضون خلالها كدر قلوبهم ويتزودون منها لنهارهم وهم يواجهون الحياة والأحياء عد إلى سيرة الصالحين واقرأ وتدبر وتابع وتأمل تجد أن قاسما مشتركا بينهم هو وجدان لذتهم في قيام الليل

قيل للحسن البصري رحمه الله :
ما بال المتهجدين أبهى الناس وجوها .
قال : هؤلاء قوم خلوا بالرحمن ،
فأ فأفاض عليهم نوره .


أرجو أن تصغوا إلى الكلمات الآتية ،التي ( تحاول ) أن تصوّر لك هذه المعاني كلها بإيجاز شديد وبلغة شاعرة تحرك المشاعر :


ركعتـــانْ..في سكــونِ الليـلِ عني تجلــوا نْظلمــةَ اليــأسِ ،

وأكــــدارَ الزمــانْ وتُشيعـــانِ الرضى في أُفــقِ نفــسي..
فإذا النجــوى تعالــتْ كالشــذا تمــلأ حـسـي

وأصــاخَ الليــلُ في محــرابِ أشـواقي وأُنـسـي وتهـــاوتْ دمعـتــــــانْ ..
خشَــعَ القـلـبُ وألقــى العــبءَ في ظــلِ الأمــانْ وبـدتْ للـروحِ آفـــاقُ ابتهــالاتٍ ..

وتسـبيحٍ .. وقـدســي فتـعــرّى كـلّ شـيءٍ دون تمـويـهٍ

ولبـــسِ فــإذا الدنــيا متــاعٌ زائـــل يُلــهي ويُنــســي

وإذا أسـمــى المعــاني في مســراتٍ وأنــسـي

جمعتهــا في سكــونِ الليــلِ ، فيظــلِ الأمــــان .. ركعـتـــــانْ ..!!

.... ومع أنه لا يصح أن نقول لك :
جرّب هذه الوصفة العجيبة ، ولن تخسر ..
ذلك لأن المعاملة مع الله لاتحتاج إلى تجريب ،
فهي مضمونة الربح ، رائعة النتائج..
ومع هذا أقول لك من باب المجاراة :
لا بأس جرّب ولن تخسر شيئاً ولكن بشرط :لا تستعجل ،


بل عليك أن تصبر وتصابر وترابط وتديم قرع الباب حتى يفتح لك ،
وتستمر حتى يتفجر لك الينبوع العذب بسخاء ،
ويومها فقط ستدرك أنك ولدت من جديد ..

نــفــعــنــي الله وإيـــاكــمـ ..~

وجعلنا الله ممن يقوم ليل رمضان ويصوم نهاره..آمين ووالدينا والمسلمين

لااله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين


اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .


إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف HappyyaH في الأربعاء 27 يونيو 2012, 12:07


إنها دقائق قليلة لكنها تعطي الجسم طاقة وحيوية ونشاط كبير

_________________




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






HappyyaH
المدير العام
المدير العام

الأوسمة : اهداء من إدارة المنتدى للمدير العام لجهوده الحثيثة في المنتدى المركز الثالث في سباق التحدي الأول عدد المساهمات : 2965
التميز : 37

الدولة : فلسطين
العمل/الترفيه : سماع النشيد


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://happyyah.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الخميس 28 يونيو 2012, 19:13

باقي 23 يوم لشهر رمضان

اليوم الــ 54

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله
وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله

قيام الليل

الحمد لله الذي جعل الصلاة راحة للمؤمنين، ومفزعاً للخائفين، ونوراً للمستوحشين، والصلاة والسلام على إمام المصلين المتهجدين، وسيد الراكعين والساجدين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين... أما بعد:

فإن قيام الليل هو دأب الصالحين، وتجارة المؤمنين، وعمل الفائزين، ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم، ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم، فيشكون إليه أحوالهم، ويسألونه من فضله، فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها، عاكفة على مناجاة بارئها، تتنسم من تلك النفحات، وتقتبس من أنوار تلك القربات، وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات.
قيام الليل في القرآن
قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} [السجدة:16]. قال مجاهد والحسن: يعني قيام الليل.
وقال ابن كثير في تفسيره: ( يعني بذلك قيام الليل وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة ).
وقال عبد الحق الأشبيلي: ( أي تنبو جنوبهم عن الفرش، فلا تستقر عليها، ولا تثبت فيها لخوف الوعيد، ورجاء الموعود ).
وقد ذكر الله عز وجل المتهجدين فقال عنهم: {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } [الذاريات:18،17] قال الحسن: كابدوا الليل، ومدّوا الصلاة إلى السحر، ثم جلسوا في الدعاء والاستكانة والاستغفار.
وقال تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} [الزمر:9]. أي: هل يستوي من هذه صفته مع من نام ليله وضيّع نفسه، غير عالم بوعد ربه ولا بوعيده؟!
إخواني: أين رجال الليل؟ أين ابن أدهم والفضيل ذهب الأبطال وبقي كل بطال !!
يا رجال الليل جدوا *** ربّ داع لا يُردُ
قيام الليل في السنة
أخي المسلم، حث النبي على قيام الليل ورغّب فيه، فقال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].
وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر: { نعم الرجل عبد الله، لو كان يصلي من الليل } [متفق عليه]. قال سالم بن عبد الله بن عمر: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً.
وقال النبي : { في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها } فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: { لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام } [رواه الطبراني والحاكم وصححه الألباني].

وقال : { أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس } [رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني].

وقال : { من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين } [رواه أبو داود وصححه الألباني]. والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر.
وذكر عند النبي رجل نام ليلة حتى أصبح فقال: { ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه !! } [متفق عليه].
وقال : { أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } [رواه مسلم].
قيام النبي صلى الله عليه وسلم
أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [المزمل: 1-4].
وقال سبحانه: { وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً } [الإسراء: 79].
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: { كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه. فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟ } [متفق عليه].
وهذا يدل على أن الشكر لا يكون باللسان فحسب، وإنما يكون بالقلب واللسان والجوارح، فقد قام النبي بحق العبودية لله على وجهها الأكمل وصورتها الأتم، مع ما كان عليه من نشر العقيدة الإسلامية، وتعليم المسلمين، والجهاد في سبيل الله، والقيام بحقوق الأهل والذرية، فكان كما قال ابن رواحة:
وفينا رسول الله يتلو كتابه *** إذا انشق معروفٌ من الصبح ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا *** به موقناتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشه *** إذا استثقلت بالمشركين المضاجع
وعن حذيفة قال: { صليت مع النبي ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مُتَرَسلاً، إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مر بتعوّذ تعوذ... الحديث } [رواه مسلم].
وعن ابن مسعود قال: { صليت مع النبي ليلة، فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوء. قيل: ما هممت؟ قال: هممت أن أجلس وأَدَعَهُ ! } [متفق عليه].
قال ابن حجر: ( وفي الحديث دليل على اختيار النبي تطويل صلاة الليل، وقد كان ابن مسعود قوياً محافظاً على الاقتداء بالنبي ، وما هم بالقعود إلا بعد طول كثير ما اعتاده ).


اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .


إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في الخميس 28 يونيو 2012, 19:19

باقي 22 يوم لشهر رمضان

اليوم الــ 55

بسم الله والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله
وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .
أما بعد ..
أحبتي في الله

قيام الليل في حياة السلف

قال الحسن البصري: ( لم أجد شيئاً من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل ).
وقال أبو عثمان النهدي: ( تضيّفت أبا هريرة سبعاً، فكان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل ثلاثاً، يصلي هذا، ثم يوقظ هذا ).

وكان شداد بن أوس إذا أوى إلى فراشه كأنه حبة على مقلى، ثم يقول: اللهم إن جهنم لا تدعني أنام، فيقوم إلى مصلاه.

وكان طاوس يثب من على فراشه، ثم يتطهر ويستقبل القبلة حتى الصباح، ويقول: طيَّر ذكر جهنم نوم العابدين !!

وكان زمعة العابد يقوم فيصلي ليلاً طويلاً، فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته: يا أيها الركب المعرِّسون، أكُل هذا الليل ترقدون؟ ألا تقومون فترحلون !! فيسمع من هاهنا باكٍ، ومن هاهنا داع، ومن هاهنا متوضئ، فإذا طلع الفجر نادى: عند الصباح يحمد القوم السرى !!
طبقات السلف في قيام الليل
قال ابن الجوزي: واعلم أن السلف كانوا في قيام الليل على سبع طبقات:
الطبقة الأولى: كانوا يحيون كل الليل، وفيهم من كان يصلي الصبح بوضوء العشاء.
الطبقة الثانية: كانوا يقومون شطر الليل.
الطبقة الثالثة: كانوا يقومون ثلث الليل، قال النبي : { أحب الصلاة إلى الله عز وجل صلاة داود؛ كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سُدسه } [متفق عليه].
الطبقة الرابعة: كانوا يقومون سدس الليل أو خمسه.
الطبقة الخامسة: كانوا لا يراعون التقدير، وإنما كان أحدهم يقوم إلى أن يغلبه النوم فينام، فإذا انتبه قام.
الطبقة السادسة: قوم كانوا يصلون من الليل أربع ركعات أو ركعتين.
الطبقة السابعة: قوم يُحيون ما بين العشاءين، ويُعسِّـلون في السحر، فيجمعون بين الطرفين. وفي صحيح مسلم أن النبي قال: { إن في الليل لساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله فيها خيراً إلا آتاه، وذلك كل ليلة }.
الأسباب الميسِّرة لقيام الليل
ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:
فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث:ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع:ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.
وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.
قيام رمضان
قيام رمضان هو صلاة التراويح التي يؤديها المسلمون في رمضان، وهو من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر.قال الحافظ ابن رجب: ( واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنهار على الصيام، وجهاد بالليل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين وُفِّي أجره بغير حساب ).
وقال الشيخ ابن عثيمين: ( وصلاة الليل في رمضان لها فضيلة ومزية على غيرها، لقول النبي : { من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [متفق عليه] وقيام رمضان شامل للصلاة في أول الليل وآخره، وعلى هذا فالتراويح من قيام رمضان، فينبغي الحرص عليها والاعتناء بها، واحتساب الأجر والثواب من الله عليها، وما هي إلا ليالٍ معدودة ينتهزها المؤمن العاقل قبل فواتها ).

وتشرع صلاة التراويح جماعة في المساجد، وكان النبي أول من سنّ الجماعة في صلاة التراويح في المسجد، ثم تركها خشية أن تُفرض على أمته، فلما لحق رسول الله بجوار ربه، واستقرت الشريعة؛ زالت الخشية، وبقيت مشروعية صلاتها جماعة قائمة.
وعلى المسلمين الاهتمام بهذه الصلاة وأداؤها كاملة، والصبر على ذلك لله عز وجل.
قال الشيخ ابن عثيمين: ( ولا ينبغي للرجل أن يتخلف عن صلاة التراويح لينال ثوابها وأجرها، ولا ينصرف حتى ينتهي الإمام منها ومن الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله ).
ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد إذا أمنت الفتنة منهن وبهن. ولكن يجب أن تأتي متسترة متحجبة، غير متبرجة ولا متطيبة، ولا رافعة صوتاً ولا مبدية زينة.
والسنة للنساء أن يتأخرن عن الرجال ويبعدن عنهم، ويبدأن بالصف المؤخر فالمؤخر عكس الرجال، وينصرفن من المسجد فور تسليم الإمام ولا يتأخرن إلا لعذر، لحديث أم سلمة رضي الله عنها قالت: { كان النبي إذا سلّم قام النساء حين يقضي تسليمه، وهو يمكث في مقامه يسيراً قبل أن يقوم. قالت: نرى - والله أعلم - أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن الرجال } [رواه البخاري].
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .


إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

في انتظار رمضان 100 يومــ إلي رمضـــــان

مُساهمة من طرف الحسين أبو شهاب في السبت 30 يونيو 2012, 20:52

اليوم 56


الاستعداد بالقرآن:

يقول أنس بن مالك صاحب رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبُّوا على المصاحف فقرءوها، وأخرجوا زكاة أموالهم تقويةً للضعيف والمسكين على صيام رمضان، وقال أحد السلف: شعبان شهر القُرَّاء، فالذي تعود على المحافظة على ورده القرآني قبل رمضان سيحافظ عليه- إن شاء الله - في رمضان.
وقد سُئِل أحد الصالحين عن المسلم يبدأ في قراءة القرآن بعد طول غياب فيثقل عليه ذلك حتى لا يكاد يتم آيات معدودات منه، فرد عليه بأن يقاوم هذا الشعور، ويستمر في القراءة، فذهب ثم عاد فقال: العجيب أنني بعد قراءة حوالي رُبعَيْن من القرآن استمرت بي الرغبة في القراءة فلم يعاودني ذلك الشعور.. فقال الرجل الصالح: وهذا حال القرآن مع الغافلين، فالقرآن في حد ذاته شفاء لما في الصدور، وكثرة البعد عنه ترسب على القلب الصدأ والران، فتقوم الآيات الأولى بجلاء القلب، وهذا الأمر فيه مشقة وجهد تأباه النفس، فإذا قاومنا رفض النفس يقوم القرآن بمهمته حتى ينجلي القلب ويصبح محلاً لتلقي نور القرآن، ويصبح المؤمن كما قال الله تعالى:﴿الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾ (الأنفال:2).
فقراءة القرآن في شعبان تزيل صدأ الشهور الماضية، حتى يستنير القلب، ويصبح محلاً طيبًا لتأثير القرآن بالهدى والتقى والنور في رمضان.

إنتظرونا غداّ بإذن الله وعمل جديد وواجب جديد
معــ فقرتنا اليوميه 100 يومــ إلي رمضـــــان

الحسين أبو شهاب
الأعضاء
الأعضاء

عدد المساهمات : 33
التميز : 33

الدولة : الاردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى